حين توجد الإرادة توجد الحياة..

الرئيسية / رعاية المرضى / مقياس كتلة الجسم

حين توجد الإرادة توجد الحياة..

هذه قصة استثنائية عن مريض في الخمسين من العمر ذي إرادة لا تقهر والذي خضع لتوه لجراحة في المسالك البولية. وبينما كانت الجراحة ناجحة سرعان ما أصيب بسكتةً قلبية.

تدخل فريق أمراض القلب برئاسة د. إبراهيم وصفي على الفور، وكان التحدي الأكبر إنعاش فشل القلب ووضعه على جهاز التنفس الصناعي. سرعان ما اكتشف الأطباء أن ضغط دمه منخفض وأنه يحتاج جرعات هائلة من العوامل المؤثرة على التقلص العضلي. وبعد الانتباه لهذا لوحظ أن ضغط دمه لازال منخفضاً بدرجة 70/20 مم زئبقي، وتم نقله إلى مختبر القثطرة كحالة طارئة.

مع أول حقن في الشريان التاجي الأيسر، اكتشف الأطباء أن شريانه التاجي الأيسر الأساسي وشريانه التاجي الأمامي الأيسر النازل مصابين بتضيّقات شديدة. ولذلك تم تمرير سلك خاص خلال الآفة متبعاً بتوسيع متسلسل بالبالون. ثم تم إدراج دعامتين في الشريانين التاجيين الأيسر الأمامي النازل والأيسر الأساسي.

تم إعادة المريض بعد الجراحة إلى وحدة العناية المركزة تحت المراقبة عن كثب. وسرعان ما استقر ضغط دمه وتم فصله عن مقويات التقلص العضلي، كما فصل عن جهاز التنفس الصناعي في اليوم التالي، وفي غضون ثلاثة أيام كان يتجول في الأرجاء دون تعب أو أي عجز عصبي أو آلام في الصدر.

إن قدرة المريض على العودة إلى العمل خلال أيام جعلتنا ندرك أنه لا بديل للإرادة البشرية. وقد أظهر لنا هذا المريض أن الإرادة والحياة صنوان.