من الولادة إلى الولادة من جديد في أقل من أسبوعين

الرئيسية / رعاية المرضى / مقياس كتلة الجسم

من الولادة إلى الولادة من جديد في أقل من أسبوعين

تعتبر ولادة الطفل حلماً يتحقق بالنسبة لأي امرأة، إلا أنها تحولت تقريباً إلى كابوس بالنسبة لدعاء.

وُلد طفلها خديجا، في الأسبوع الثاني والثلاثين وكان وزنه عند الولادة 1.8 كغ. عانى الوليد من ضيق تنفس شديد وتوجب وضعه على التنبيب وجهاز التنفس الصناعي فوراً بعد ولادته. بينما كشفت الأشعة السينية التي أجريت للصدر عن فتق يميني في الحجاب الحاجز، كما تم تشخيص إصابة الطفل أيضاً بهبوط ضغط الدم.

وهكذا قبِل جراح الأطفال الشهير لدينا د. جاكوب ماثيو التحدي وباشر العمل مع كل تجاربه وخبراته. عندما أدرك أنه لم يتم الوصول إلى تشبع الدم بالأوكسجين الكافي والمستويات الحمضية القاعدية رغم إعطاء الطفل الحد الأقصى المسموح به من دعم جهاز التنفس الصناعي، سرعان ما حوّل الطفل إلى دعم جهاز التنفس الصناعي المتذبذب عالي التردد كي تستقر حالته.

في الوقت ذاته ولمواجهة خطر هبوط ضغط الدم تم وضعه في جهاز مؤثِّر في التقلص العضلي ومن ثمَّ تم فصله عنه بعد أسبوع. راقب د. ماثيو وفريقه حالة الطفل على مدار الساعة لثمانية أيام حتى استقرت الحالة تماماً وأمكن إجراء عملية تصحيح الفتق اليميني في الحجاب الحاجز بنجاح. وفي غضون ثلاثة أيام من الجراحة أُعيد الطفل إلى جهاز التنفس الصناعي الذي فصل عنه أيضاً بعد 72 ساعة.

اليوم وبفضل جهود د. ماثيو وفريقه أصبح طفل دعاء ولداً جميلاً، وقرة عينيها بحق.